24 مارس, 2022

كأول فيلم سعودي مستقل: نيوم تستضيف وتدعم تصوير فيلم "بين الرمال"

نيوم، المملكة العربية السعودية، 24 مارس 2022م - انطلقت في نيوم أعمال تصوير الفيلم السينمائي "بين الرمال" Within Sand، وهو أول فيلم سينمائي سعودي يحظى بدعم لوجستي كامل من قطاع الإنتاج الإعلامي في نيوم.

وقد تم اختيار وتمويل الفيلم من هيئة الأفلام السعودية بعد فوزه في مسابقة "ضوء لدعم الأفلام" والتي تنظمها الهيئة.

 ويجري حالياً تصوير فيلم "بين الرمال" في منطقة "بجدة" في نيوم ، ومن المقرر إطلاقه في نوفمبر 2022م.  ويتناول الفيلم في فضائه السردي أحداث حقيقية تحمل روح الحكاية السعودية الأصيلة، ويقدم مفهوم الأبوة باعتبارها ليست مجرد علاقة مع شخص آخر، ولكن رحلة لاكتشاف الذات والنضج وكنموذج يحتذى به للجميع. ومن المقرر أن يعرض الفيلم في مهرجانات سينمائية مرموقة حول العالم، وكذلك سوف يكون متاحاً في أسواق الأفلام ودور السينما والمنصات الرقمية العالمية.

فيلم "بين الرمال" تم اختيار نصه من قبل "تورينو لاب" الذي كان جزءاً من الطاقم الفني  لمهرجان البحر الأحمر السينمائي في جدة. وهو يعتبر إنتاجاً مستقلاً لشركة الإنتاج السعودية  "السارد فيلمز Alsarid Films " تقوم بتوزيعه شركة التوزيع السعودية "سيني ويفز فيلمز CineWaves Films". الفيلم من تأليف وإخراج المخرج السعودي محمد العطاوي، ويشارك فيه نخبة مميزة من المواهب الفنية السعودية المبدعة والصاعدة من بينها بطل الفيلم الممثل رائد الشمري الذي تم اختياره من نفس بيئة مجتمع شمال المملكة الذي تدور فيه أحداث قصة الفيلم. وبجانب الدعم اللوجستي والتقني، يدعم قطاع الإنتاج الإعلامي في نيوم الفيلم، الذي يجري تصويره في نيوم الى منتصف شهر أبريل، بخمسة من المتدربين السعوديين الذين سيعملون مع طاقم الفيلم خلال فترة الإنتاج.

وفي هذا السياق، قال وين بورغ، مدير قطاع الإنتاج الإعلامي في نيوم: "إن صناعة السينما السعودية تتقدم بخطى متسارعة في رحلة تطورها ونموها. ونحن في نيوم نركز على تنمية هذا القطاع الوطني وتحفيزه كي يصبح جزءاً من الصناعة العالمية في إطار مساعينا لأن تكون نيوم مركزاً إقليمياً لصناعة المحتوى الإعلامي من خلال توفير الخدمات الأساسية والامكانيات الفنية، وتنمية الشباب وتأهيل الكوادر". وأضاف بورغ:  "لقد سعدنا بردود الفعل الكبيرة التي صاحبت استقطابنا لانتاج الاعمال السينمائية العالمية الضخمة في نيوم مثل فيلم "محارب الصحراء". ونحن متحمسون وفخورون الآن بدعم فيلم "بين الرمال" كإنتاج سينمائي سعودي مهم".

من جانبه أوضح المهندس عبد الله آل عياف القحطاني، الرئيس التنفيذي لهيئة الأفلام السعودية: "تسعى مبادرات الهيئة إلى زيادة الأفلام المنتجة محلياً من ناحية الجودة والعدد والاستفادة في ذات الوقت من أوجه التعاون الاقتصادي والإبداعي المتوفرة في المملكة العربية السعودية. وتعمل هيئة الأفلام على بناء أساس راسخ وقوي لصناعة المحتوى الفني في المملكة وتأمين قنوات توزيع له على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.  وتابع: "نقدم الدعم لفريق "بين الرمال" بالتعاون والتنسيق مع نيوم، لتوظيف وتشجيع المواهب السعودية على المشاركة في الأعمال السينمائية، فضلاً عن تأهيلهم وتمكينهم لإتقان سرد القصص الإبداعية محلياً وعالمياً." 

بدوره اعتبر المخرج محمد العطاوي أن اختيار المواقع خطوة مهمة خلال مراحل تصوير الفيلم، مبيناً أن نيوم تعد بيئة مثالية لتصوير فيلم "بين الرمال" نظرا لما توفره من المناظر الطبيعية الفريدة التي تتميز بها نيوم وتتناغم مع حكاية وأحداث الفيلم". وأشار العطاوي إلى أن تاريخ المملكة العربية السعودية وثقافتها يتميزان بثروة لا تقدر بثمن، ومغمورة تحت الرمال، ونسعى، من خلال هذا الفيلم، إلى إبراز هذا الكنز. وأضاف: غالباً ما يتم تصوير الصحراء على أنها بيئة قاسية لا تنبض بالحياة، ولكن في فيلم "بين الرمال" ستتغيّر هذه الصورة وتظهر الصحراء العربية من منظور إبداعي يكشف عن أصالتها وسحرها الحقيقي وجمالها الغامض".

فيصل بالطيور، منتج الفيلم صرح قائلاً: "أول انطباع تشكل لدي عندما قرأت نص فيلم "بين الرمال “كان مزيجاً رائعاً من الحماس لسرد القصة والمسؤولية، في نفس الوقت، لأن يتم ذلك بالشكل صحيح من خلال التوظيف السليم للأدوار بعيداً عن الصور النمطية والمنحازة. رحلتنا في إنتاج الفيلم كانت طويلة ونحن ممتنون لكل الدعم الذي حظينا به من هيئة الأفلام في المملكة ونيوم. وعلقت ريم العطاوي ، المنتجة أيضا للفيلم، بدورها قائلة: "بينما تواصل المملكة العربية السعودية إحراز تقدماً في تحقيق مستهدفات رؤية 2030، فإن قصصنا تمثل أداة حيوية للتواصل مع الناس في جميع أنحاء العالم. يسلط الفيلم الضوء على تاريخ الثقافة السعودية ويحكي قصة محلية من منظور عالمي سيثير اهتمام المشاهدين من مختلف الثقافات في جميع أنحاء العالم. وهدفنا هو إنتاج فيلم يطلق حقبة جديدة من التعبير الفني في المملكة، مما يسمح لنا بسرد قصصنا للعالم".

الجدير بالذكر أن نيوم  تسعى إلى إنشاء أول مركز اقليمي للصناعات الاعلامية والابداعية، متكامل بتقنياته وأدواته ومُعدّاته على مستوى العالم، وينصبّ تركيزه على دعم الإنتاج السينمائي في المملكة والمنطقة، وتطوير الألعاب الإلكترونية والنشر الرقمي، بما يسهم في تحقيق مكاسب اقتصادية وثقافية وخلق فرص وظيفية متطورة للشباب السعودي. ولتأهيل الكوادر الوطنية في مختلف مجالات الانتاج عقدت نيوم عدداً من الشراكات مع مدارس الإعلام العالمية لتطوير بنية تحتية عصرية تحتضن أفضل المواهب والقدرات المحلية.

Get news & updates

Sign up for the latest news on how we are shaping a new future.