16 ديسمبر, 2021

نيوم تستضيف رياضيين عالميين ومحليين للمشاركة في مسابقة تسلق الصخور

نيوم، المملكة العربية السعودية، 16 ديسمبر 2021: استضافت نيوم مؤخراً أكثر من 80 متسلقاً محترفاً من المملكة والعالم، للمشاركة  في مسابقة تضمنت تجربة  100 مسار رياضي لتسلق الصخور قامت نيوم بتطويرها في جبال "حسمى" في إطار سعيها نحو تأسيس أحدث وجهة عالمية للمغامرات وممارسة رياضة تسلق الصخور والهايكنج في المملكة. 

وبهذه المناسبة، قالت جان بيترسون، المديرة التنفيذية لقطاع الرياضة في نيوم: "تتميز نيوم بتضاريسها الجغرافية المتنوعة وطبيعتها التي تشكّل عامل جذب لمحبي رياضة التسلق والمغامرات. ومن خلال إنشاء وجهة المغامرة الجديدة نؤكد حرصنا وتوجهنا لاستقطاب المغامرين ومنحهم تجارب مبتكرة واستثنائية تعزز الصحة والرفاهية، كما يعكس المشروع اهتمامنا بالرياضات المستدامة مع فرصة استكشاف الطبيعة الرائعة  في نيوم. وأضافت: نهدف في نيوم إلى توفير بيئة رياضية مستدامة تناسب جميع الاحتياجات وتمنح الجميع فرصة متساوية للاستمتاع والمغامرة، ومسابقة "تسلق 100 مسار" هي بداية ناجحة سنستثمرها  لتعزيز دعمنا لهذا النوع من الرياضات المهمة ومايسعدنا أكثر أننا نقوم بهذه المسابقة بالتعاون مع الاتحاد السعودي للتسلق والهايكنج ." 

وتتدرج صعوبة المسارات الـ 100 المطورة حديثاً ما بين 5 و 8a وفقاً للمقياس الفرنسي، لتستقطب الهواة والمحترفين في هذه الرياضة، كما تم العمل على تطوير أماكن متعددة لدعم أنشطة تدريب وتطوير مهارات المتسلقين الجدد والتعريف بالتنوع الطبيعي الذي تتميز به نيوم. 

وضمن فعاليات المسابقة، قامت الرياضية الأمريكية إيميلي هارينغتون، الحائزة على البطولة الوطنية في الولايات المتحدة لرياضة تسلق الصخور خمس مرات، بتسلق عدة مسارات على مدى ثلاثة أيام من بينها مسار التحدي 7b+  ، بمشاركة ياسمين القحطاني، المدير التنفيذي للاتحاد السعودي للتسلق والهايكنج وأول مدربة تسلق جدران معتمدة.

من جهتها، قالت ياسمين القحطاني: "تشهد رياضة تسلق الصخور نمواً متسارعاً على مستوى المملكة العربية السعودية والمنطقة، ويسرنا التعاون مع نيوم لتطوير هذه الوجهة الرياضية الجديدة لمتسلقي الصخور المحليين والعالميين. وبصفتي متسلقة سعودية شاركت في هذه الرياضة على صعيد أوروبا وأمريكا منذ عام 2013، يسعدني أن أكون مساهمة  هذه المسيرة الرامية إلى تطوير وجهة جديدة لرياضة التسلق في المملكة ومشاركة هذه العجائب الطبيعية الآسرة مع العالم أجمع".

وتتميز وجهة التسلق الجديدة أو "الجرف الصخري" التي طوّرتها نيوم وفقاً لمنهجيتها في الاستدامة، بمحافظتها على الطبيعة والبيئة المحلية حيث أعطيت لها الأولوية قبل تنميتها وتطويرها. ولهذا الغرض أشركت نيوم المجتمع المحلي في مرحلة تخطيط وتجهيز الجرف الصخري بهدف إبراز وتمييز التراث الطبيعي والتاريخي للمناطق المحيطة، كما سيطلب من الزوار في المستقبل الإلتزام الصارم بالإرشادات الخاصة للمحافظة عليها. 

يُذكر أنه يشرف على تطوير منطقة المسارات الجديدة  مجموعة من الخبراء بقيادة مدير المشروع ريد ماكادام، بالإضافة إلى المتسلقين البارزين ومطوري الطرق كارلو جوليبرتي وبييرجيورجيو لوتيتو وأليكس روسيور. ومن المتوقع أن تبدأ نيوم بعد اكتمال التجارب باستقبال المتسلقين من كافة أنحاء العالم مع نهاية عام 2022م.

أحدث المستجدات في نيوم

اشترك وتعرّف على أحدث المستجدات في رحلتنا لبناء المستقبل الجديد.